دفتر الزوار

معذرة ! دفتر الزوار مغلق حتى إنتهاء تحديث الموقع . ندعوكم للمشاركة معنا بزيارة صفحتنا على الفيس بوك .

شاعر الاحساس

احساس انثى

أنا عنك ما أخبرتهم .. لكنهم
لمحوك تغتسلين في أحداقي
أنا عنك ما كلمتهم .. لكنهم
قرأوك في حبري وفي أوراقي
للحب رائحة .. وليس بوسعها
أن لا تفوح .. مزارع الدراق
الله يا نزار رائع

عودة من جديد

الفتاة الصخرية

خليل الطحان
فينك وفين ايامك عاوزين نرجع نكتب تانى

اخترت ان اكون

تلميذتك

ملهم الحجر فكيف بالبشر
وساقي العطشى
فكلما جفت ينابيعي
اتيت مسرعة اليك لتسقيني مما لديك
لترويني من جنونك من غموضك
لتلهم بقايا مشاعري
لتعلم صمتي الحوار
لتجعلني اكون من اريد في اي زمن اختار
لذا اخترت ان اكون تلميذتك

شاعر الاجيال

روررر الحلبية

كل يوم ينمو جيل اخر يترعرع ع كلماتك واحساسك فانت مازلت بيننا وين قصصنا واهاتنا وحزنانا وافراحنا

بحبك

رولاموليد9/9/1982

اانساك وفي عينيك بنيت احلام اانساك وقلبي بين يداك لا تطلب مني نسيانك فانت نبض القلب لا تهجرني فانالا استطيع العيش

3ashi9ato lhob

salma

آسفة لا يمكنني الرحيل
آسفة لا يمكنني مغادرة قلبك
قلبك الذي في أوقات وحدانيتي كان ونيسي
قلبك الذي في ساعات الاشتياق كان حليفي
قلبك الذي فتح لي جدرانه للمبيت دون سؤال عن كياني
لقد غرزت في،لقد زرعت ملامحك في حقل ذهني
لقد أبحرت كلماتك في محيط أفكاري
لقد غزوت مملكتي، و أزلتني عن حكمي لذاتي و لشعبي
لقد سيطرت على عروقي و أوردتي
و الحرقة التي بداخلي لم تنطف بل زدت في نيرانها الملتهبة
و حيرة روحي لم تنزح بل زدت في تيهاني و ضياعي
فما أنا إلا قمر ينتظر مرورك من تحت نوره لتزيده إشعاعا
وما أنا إلا شمعة تبكي، و تنوح على بعدك و فراقك
فما أنا بدونك إلا نكرة و صورة من الذكرى محترقة
عيناك لا تبح لي بشيء
و قلبك عني مخف لأسراره
فقصائدي دائما عنك أحدثها
و بالأقلام ترقص أحلى الكلمات في أوراقي
كلمات بك متغنية ،كلمات بك مرتقية
آسفة لا يمكنني الرحيل
و حتى لو أردت لا يمكنني
فقلبي ملك لك، و روحي أنت سيده الوحيد إذ لم أعد أنا سيدته
اسمي لم يصبح لي بل أصبح لك
صارت ذاتي كلها لك
فأنا أطوف في المجهول،و في أعماق الأسئلة أجوب
أتخبط بين عذاب ثقتك و بين جحيم حبك
لكني آسفة لا يمكنني الرحيل

الحزن

فتاة بيونس آيرس

*الحزن ان اكتب فلا تصلك رسائلي..
*وان اصرخ فلا يصلك صدا صوتي..
*وان الفظ أنفاسي الأخيره فلا أراك..
*وأن امووت فيصلك النبأ كالغرباء..؟!!
قمـــــــــــة الحزن أنني أحببتك وقلبك ميت..!!

ماأروعك

نوني

ماأروعك
أعجب وأغرب من الخيال

اكثر من شاعر

وائل محمد

يستحق الشاعر الكبير نزار قبانى اكثر من لقب شاعر لان كلمة شاعر تطلق على الكثير وكنت اتمنى ان يكون هناك كلمه يوصف بها نزار اكثر من هذه الكلمه المستهلكه...

أحبك لاتفنيها المسافات

فتاة بيونس آيرس

نبضات قلبي تتسارع مع دنو موعد إقلاع الطائره..
موعد الرحيل..
إنه اليوم المنتظر
يوم الفرآق الأليـم
بين قلمي .. وقلمه... بين قلبي.. وقلبه
سيسافر..سيبتعد..سيتغرب عن حبي
نعم.. سيرحل
لا .. لن أنساه
سيظل قلبي ينبض لأجله
وسأظل أتنفس عشقه
ومهما باعدت الأيام بيننا..
سأبقى أكتب وأكتب
أحبـك.. أحبـك..أحبـك...بلاتعقل أحبـك
فأحبـك لاتفنيها المسافات
قلبي يمووت ولاينسآك
لكن..هل ستتذكرني..؟؟
صديقي.. لأجل الحب إياك أن تنساني
.....
أحبــــك لو تصير المووت والتابوووت والدفآآآن ومستحيل أنسآآآآك

رحــــــــــل !!

فتاة بيونس آيرس

إهداااء خآآآص للشخص الذي كتبت له أول حرووفي لمن بسببه عرفت معنى الحــب...(أتمنى تعجبك سطوري المتواضعه)
وآن وقت الرحيل.. وهاهو ذا يرحل..
تاركاً روحه بدآخلي..
تاركاً كل الحـب..
تاركا كل الألم...كل الجرآآح
لتغزيني بمفردي
رحـــــل..!!
رحل.. وأنا لاأملك إلا دموعي التي جرحت عيناي..؟!
رحل..وأنا اللذي كنت أهرب من واقعي بكتاباته..؟!
وأنا اللذي كنت أظن أنه الوحيد الباقي لي..؟!
رحــــــل..!!
وهل حقاً سيرحل..؟
هل سيقوى على الرحيل..؟
هو لم يقدر حبي يوماً..
لم يلتفت إلي يوماً..
والآن سيرحل..!!
ولن يفتقده سوآي
ولن يحن له غير قلمي
ولن تهل الدمع إلا عيناي
ولم يدمن حبه غير قلبي
رحـــــــل..!!
تاركاً روحه بدآخلي..
تاركاً كل الحــب..
تاركاً كل الألم..كل الجرآآح
تاركاً قلبي خلفه..
رحـــــل..!!
ومآذا عني أنا..؟؟؟
آآآآهـ يانزار لو أنك تعوود فالحب من بعدك يحتضر..!

لك نزار

نرجس

لك نزار لك مني ان اكمل مسيرة الحب ومسيرة العشق التي بدأت فانا في الحب ملوعة وانا من اطفأ نيران جرحي وألمي ببعض رحيق ما كتبت
ان نقول موهوب والله حرام احتارت الكلمات من وصف نفسها من بعد ما كتبتها اتريد برهان اكبر حتى البرهان عجز عند كلماتك وعبارات

شعار الحب نزار

rawaa

بحبك كلماتك اكبر من اي احساس او مشاعر او حب ومن هنا جاء الاعجاز
[email protected]

من كتاب خادمة الحب

كلمات ناصر زيادات

لعاب امرأة
يُعجبني .........
أن تنام ولا تسألْ
وأن تذوب ولا تذبلْ
ويُعجبني ........
أنَّ الليل قد أقفلْ
وردَّ ستاره الأطولْ
وُيضحكني .......
أنَّ الكذب على شفتيكَ
في عينيكَ يتشكلْ
كوردٍ يحترم خريفاً
ففي عطرهِ المقتلْ
يُعجبني أكثر منكَ
هذا لؤمكَ الأجملْ
فالطفل في عينيكَ
مثلي تماماً لا يخجلْ
يُعجبني جداً يُعجبني
أن تقول ولا تفعلْ
شفة نصفها كذبٌ
والآخر منها مُدلّلْ
فم خافت إحساسها
والأنفاس تتوسلْ
فندائي أنا صمتٌ
والصمت عليكَ أجملْ
إذْ بالمطر نغتسل
ولا شيء هنا يبتلْ
كل شيء أيقظنا
فكَّ العصب عن المفصل
فالطفل الذي فينا
في الإحساس يتسوّلْ
شفاهنا أطفال ضاعتْ
تنتظر أن نتدخلْ
...................
يُعجبني جداً يُعجبني
هذا نعاسكَ المُهمَلْ
مدَّ الليل كغطاءٍ
ورشَّ العطر وتمثّلْ
كعصفورٍ أخذَ القشَّ
عنّا وراحَ يتأملْ
أن نضمَّ بعضنا
أو نفهم شيئاً أقبلْ
فبعض الصيف يختبئُ
في المطرِ فلا تبخلْ
فنحنُ متهمانِ هنا
نحنُ مُحتلٌ يُحتلْ
...........
يا جسداً نام وأيقظ
ذاكَ لقاءنا ألأوّلْ
ويا يداً تُفكرُ
وأصابع ترحلْ
مع جبينكَ الدافئ
مثل أسئلة تُسألْ
لتكتب ليلة دخلتْ
برواية ومسلسلْ
فدون سؤال أو ردٍّ
كلٌّ منّا يتخيّلْ
حتى رمانا الصمت إلى
حدائق بلا مدخلْ
نجمعُ وردها فما
يجمعنا ولا يرحلْ
فاضمر في عينيكَ إذنْ
ساعات همس أطولْ
< نحن شرقٌ لو أحببنا
فإن الحب يؤذينا
فكل مشاعر الدنيا
في الحب لا تكفينا >
خادمة الحب
رسالة في دمي
أخَّرت عنّي فمي
استضافت الطفلَ
وزارت رجلاً داخلي
زارت في المرآة وجهاً
وأرّختْ جرحاً معي
ذاقت كل سكْرَةٍ
ذاكرتي صارت يدي
صارت كل نظرة
تئنُّ من حقيقتي
وراحت كل ممحاةٍ
تمسحُ من شخصيتي
والمرايا تُفكرُ .....
عنّي وعن حبيبتي
حتى أضاءت الدنيا
أصل الحزن من جبهتي
إذْ تلاقت في المرآةِ
آخِرتي مع دنيتي
ذابَ من خوفي القرارْ
فرَّ من فمي الحِوارْ
لأنها لم تلدْ
رغبتي أيَّ اختيارْ
فاصطادَ يدي السوارْ
قادني مثل الصغارْ
لأنني تركتها
تلهثُ خلف الستارْ
تركتها رغبتي
تذبحني دون احتضارْ
تركتها عالقة
بين الرأي والقرار
فتركتني يا مِطرقةً
ما بين ليل وشرارْ
أخذت من وجهي الطفلَ
وأبقتني سواد وغُبارْ
فصِرتُ مثل الأسئلةْ
أخافُ حتى الأمثلةْ
صار وجهي مثل كتابٍ
والدموع أرملةْ
وألفاظ تُلاهثني
بذاكرة مُغلقةْ
وأحلام تُفسرني
بدنيةٍ مُعلّقةْ
فكيف أمشي والبحر
أخذ منّي زورقةْ
فالذي عنه اعتذرُ
كل يوم ينتظرُ
كل يوم يقتلني
بالإحساس المستترُ
فردائي صمت عتيقْ
وأرصفتي من غير طريقْ
كلماتي من غير حروفٍ
وأسئلتي أنفاس غريقْ
كلايا في الحب تلاقى
رجل نام وطفل فاقَ
برأفة من قصتي
وزادَ الجرح أعماقا
كل هذا لأنني
إتخذت الصمت صديقْ
لأنني ما انتبهتُ
لسلوكي وللطريقْ
فحين اهملت الشرار
زاد بأعماقي الحريقْ
..............
ركضت في جسدي الأيامْ
صار حقيقتها أحلامْ
صرتُ مثل مفقود
يتخطى حقول الألغامْ
حتى جنوني ما استوعبني
واشترتْ فمي الأقلامْ
*.........* ..........*
ماذا صنعتُ بالدنيا .. !
وماذا أعطتني الأوهامْ .. ؟
ماذا أعطاني عنادي .. ؟
أضاءَ الدنيا وألغاني
حُريّتي ... قتلتني
خسِرتُ حتى أكفاني
.................
صلّى الليل بأحداقي
وأعتكف الطفل بأعماقي
فالإحساس المرفوض
كهْرَبَ كل أخلاقي
أُحسُّ أنَّ كلماتي
من الماضي تلِدُ الأتي
أُحسُّ أنَّ بداياتي
ولو أمشي محاذاتي
فأركض .. أركضُ كالهواءْ
ويا صدىً سبق النداءْ
الرجل صفّى خريفاً
والطفل كرِهَ الشتاءْ
ففي الحب الكبرياءْ
شكلهُ شكل الحذاءْ
لا بل أنّهُ يأخذكَ
لبلادٍ من الأخطاءْ
فيها الشكُّ كاليقينْ
والرخيص كالثمينْ
فيها الصيف كالشتاءْ
والموت مثل اللقاءْ
ليس للساعات زمانْ
ولا للقاءِ مكانْ
منها الأسماء رحلتْ
فيها الأشياء اختلطتْ
إنسان داخل إنسانْ
وفرحٍ يلهث من أحزانْ
..................
لو أشْرتُ مرّةً
أو بكيتُ دمعةً
لو أبقيتُ نظرةً
لو فكّرتُ لحظةً
باستدارة السؤالْ
واستقامة الإجابةْ
بحضارة الأطفال
والرقة والصلابةْ
لما أدخلت قلبي
رحلةً من الكآبةْ
لو قلتها ما عاشتْ
أكثرَ منّي آهتي
لو بكيتُ ما كانتْ
أصدقَ منّي دمعتي
فأنا عشتُ بالآراءْ
وكابرتُ حتى الرياءْ
الرجل عاش بسجنٍ
والطفل عاش برخاءْ
...................
ترأّسَ الخوف فمي
ولهِثَ العشق من دمي
أقِفُ والمرآة نفتْ
آخرتي عن دنيتي
*......*.....*
آهٍ .. آهٍ لو لم تلِدْ
ذاكرتي شخصيتي
لو أنها لم تقي
حريّتي .. رغبتي
أُحسّها لكن فمي
تردُّ الإحساس لدمي
فالنداء في عيني
أنهى منّي سيادتي
والرفض على شفتي
لم يكن إجابتي
فكل شيء رفضتهُ
طوى منّي قامتي
صارت دنيتي أنفاقْ
ودار الجرح بي أسواقْ
فبين الروح والجسد
لم يكن أي اتفاقْ
*.........*......*
لو جَرَحَ الصمت فمي
لسالَ العشق مع دمي
لو سألتُ المرآة
ففي السؤال مقتلي
يا رجلاً حتى انا
تغيّرت ملامحي
لانكسرت مثل سؤال
ماذا تنتظر سيدي
وفي العين ألف شفة
تسأل عن حبيبتي
.........................
رسالة قيد التسليم
لما تُعيد الأسئلة
بألفاظٍ مُكسّرةْ
إفهم يا رجلي إفهمْ
إني لكَ مٌقدّرةْ
افهمها من عينيَّ
افهمها ولو فاترةْ
ولا تكن مثل فمي
هي طفلة قاصرةْ
لا تكن مثل تلكَ
نظرتي المدوّرةْ
لا تكن مثل خائفاً
كشفتهُ ستائرةْ
إني انهي خوفكَ
من دمعة مُفسّرَةْ
وألمُّ إحساسكَ
من حروف مُبعثرةْ
من عينٍ مستعارةٌ
والفاظ مُكرّرةْ
لا تحسبني لا اعرفْ
أفكاركَ الطاهرةْ
لذا أُمسِكُ يدكَ
بيدٍ مسافرةْ
فأنتَ روائيُّ المظهرْ
وأنا لستُ زائرةْ
وجهكَ السينمائيّ
يجعلني مُغامرةْ
فإحساسي أنا مطر
والدموع مكوْثَرةْ
لكني أُحبُّ الإيضاحُ
فأمشي سُكّرَةً سُكّرةْ
إني أخافها تلكَ
الأشواك المُعطّرةْ
لا تلمني فالحب
له دنيا وآخرةْ
كيف أتأكد منه
وكل الدنيا مُزوّرةْ
كيف إذا ما اختبرتُ
مشاعركَ الباكرةْ
إذا لم أراها على
مشاعري مُمسمَرةْ
وقتها أُعطيكَ الدنيا
بلحظةٍ ومعذرةْ
لا أحب أن أكون
تفاحة مُقشّرةْ
فما زالت شفاهنا
في الحب متوترةْ
ما زالت عيوننا
ليس لها ذاكرةْ
افهمني إني أُحب
أن أصل متأخرةْ
كي اكون في الحب
امرأة مُتحضرةْ
......

قصائد

من ناصر

يرجى الانتظار
لا تدخلي قلبي ولكن
ظلّي دُقّي باستمرارْ ....
يا آنستي لا تذهبي .....
لطفاً يُرجى الانتظارْ ......
دعيني أُرتّب قلبي لكِ ....
وارشُّ العطر والازهارْ ........
دعيني احرق اوراق ......
الماضي معكِ واطفي النارْ ..
دعيني اخلع كل امرأة .......
احدثت فيه الدمارْ ..........
دعيني انسى كل لقاءٍ .....
لم يكن يعنيهِ قرارْ ........
دعيني اخرجهن جميعاً ....
فلا احب الادّخارْ ...........
دعيني يا آنستي دعيني ...
اخلّص رأسي من الزوّارْ ....
دعيني يا كل الدنيا ..........
اشقُّ الحزن والاسوارْ ........
واضرب جدران الصمت .....
وانزع عنها كل ستارْ ...........
دعني يا سيدتي دعيني ...
فلا اطلب رأاي وقرارْ ........
لا اطلب إلا كاساً ............
لاُسطّر فيه الادوارْ ............
واشرب .. اشرب كل ذنب .......
لم تعد تكفيه النارْ .............
لا اطلب إلا ورقاً .............
كي اكتب عنّكِ الاخبارْ .......
عن كل امرأة تملك ...........
وجهاً كالسحر الفوّارْ ...........
فهو حين يلتفتُ ............
يطلق صافرة الانذارْ............
يا سيدتي انتبهي .. انتبهي
قلبي انا سبعة اطوارْ ..........
انا وانتِ والدمع ..............
واربعة حروف من نارْ ........
اربعة حروف شربتْ ...........
ماء الابحر والانهارْ .............
يا سيدتي انتظري انتظري .
قد ننهي هذا الحوارْ ..........
إذا ما ردَّ المطر ...............
او تولد معنا الآثارْ ..............
فالحب سيدتي موتاً ...........
يأخذ شكل الاعتذارْ .............
خذني اليك
خذني اليك خذني
يارجلا اعطيته قلبي
خذني اليك هيّا ......تحرّكْ
يا رجلا يسكن صمتي
خذني دمعاً يستبقُ
اشواقي اليك وخوفي
ان يمحو دمعيَ وجهك
يا عمرا قمريا وردي
فانا امرأة شرقية
تحلم بالشمس والبحرِ
خذني اهاتٌ هي منكَ
فأموت وحبك يمنعني
خذني امرأة أتعبها
قلب حبيب لا يبكي
.............
خذني اليك خذني
يا رجلا اعطيتهُ قلبي
فبعدكَ لا أفهم إلا
خذني إليك أو تأتي
لا اذكر إلا طفولتنا
تلعب دوماً في صمتي
شعري يفتقدُ يديكَ
وجبيني عن صردك يسالني
يا مَن احببتكَ موتاً
خذني إليكَ وأحرقني
خذني دمعة بيضاء
يقتلها عشق شرقي
خذني كانفاس فرح
تلهثُ في طفل يبكي
يسأل في الحب عنكَ
وعن مقتل عيني وشفتي
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
للدنيا رأي أخرْ
لو اكتمل الحب لكان
عندي احلى مملكهْ
من ورود وفرَاش
واحزان مهملهْ
لرأيت الدنيا احلى
من طفلة مدللْهْ
لمات الحزن ورأيت
فيه الدراسه معلّقه
لعرفنا كيف الدنيا
لهانت كل مشكلهْ
لرأيت فينا الانسان
فيه الطفل ما اجملهْ
لعاد كل كهل يرى
أخر العمر أوّلهْ
...............
لو أكتمل الحب لكان
عندي احلى مملكهْ
لوقف الألم واحترمَ
كل جرح وقبّلهْ
لغادرنا كل همٍ
لماتت كل الاسئلهْ
....................
يا دنية لو نفهمها
يا نافذةً مقفلهْ
جعلتني اقد م طفل
يحمل دمعةأرملهْ
ويا امرأةً أقامتني
باحتلالٍ ما اثقلهْ
ابكي واحتضني قلبي
كاد الشوق أن يقتلهْ
.......
لحظةامرأة
لامست عيناك قلبي
فتحرك نبضه وجنوني
أثار حضورك سيدتي
دهشتي واسال دموعي
كأنه يطرق في صمتٍ
أشياء كلها تدعوني
أن أترك دنيا ابكتني
واسافر من غير جفوني
لابعد ... ابعد مملكة
تفهم دهشتي وسكوني
راحة يدها من مسكٍ
تمسح وجهي وعيوني
يا ادفأ همس ضاع
بين النظرة وعروقي
أبقتني في خدر راح
يشكو يديها ويشكوني
لعين لمعت كالشمس
ترسم دنيا وتمحوني
عن كل ماضٍ اسكتني
لا حرَك قلبي أو روحي
لكنها مرت مسرعة
واخذت عينيَ بدوني
.............
الغباء على طريقتي
وأسعدني منكَ الغباءْ
واتعبني فيكَ الوفاءْ
قالت حبيبتي يومها
يوم أن لبسنا الشتاءْ
قالت اني احبها
بكل سكْرة الاسماءْ
غبيٌّ . مندفعٌ . ابلهْ
مَن تقوده النساءْ
وقالت اني بجنون
اعشقُ حتى البلهاءْ
واني لا انسى أبداً
حتى بغمرة البكاءْ
لا انسى أي امرأة
حتى نوبة الاغماءْ
عندي قصة حبٍ
أحلى أشكال الدواءْ
واني لو فِقتُ منها
ادخل غابة خضراءْ
تستضيف وجهكِ
يا عصفورة الشتاءْ
هكذا أُحبُّ أنا
هكذا مثل المساءْ
......
الشمس ثشرق دائما
يا امراة ردت قلبي
الى رأسي دون اتفاق
واخذت اه ٍ من دمائي
وادخلتها الازرقاق
واخذت من دمائي حتى
نبض عيوني والاحداقْ
وخطّت صحراء جنوني
بين النظرة والاعماقْ
وفكت كل اوردتي
وادخلتها الاحتراق
ومزقت رسائلي
ورمتني بين الاوراق
واقالت مني الانسان
لاحلى حضارات الارهاق
واوصلتني لحدائق
كل مداخلها انفاق
كل ورودها جمر
والعطر رفيع الاذواق
يحمل مذبحة في الحب
ضمت عصفورً وبراق
تقول حبيبي .. انا الحب
عندي دين واعتناق
اريدك في الحب سيفا
يضربني بدفٍ وعناقْ
اريدك اقوى من أي
اي التحام والتصاق
اريدك في الحب اعمى
اريد حبا لا يُطاق
ان يتجدد دائما
دون ملل او إخفاق
ان اراك لاهبا
كشمس تائهة الاشراق
اريدك لو مات الحب
ان تحيا منك الاشواق
ان تعرف كل الدنيا
ان للحب اخلاق
انه نار تنتظرُ
وازمان معنا تنتحرُ
انه دنيا تنفجرُ
كيوم النفخة في الابواقْ
.....
لحظة اللقاء
وتأتأت .. وقتهُ وراحَ
يؤثث وجهها البكاءْ
فكساها اللقاء حياء َ
طفلة تستبق الشتاءْ
وكأن الوقت مات فيها
وكل ساعاتها كالمساءْ
كأنها بعهدٍ غير عهدي
واتهاماً ليس له إدّعاءْ
كانت تبكي كأنها المطرْ
وعلى شفتيها اختبأ النداءْ
وأسئلة في عينيها تشكو
مثل عاشقة بلا هواءْ
يا من اخفى الزمان عني
وسرق مني كلمات الرثاءْ
حبكَ مثل دعوة للموتِ
وإني قبلت أن يموت الوفاءْ
تكلمْ .. فصمتكَ هذا يذبحني
فماتت منه أكثر النساءْ
صمتكَ .. لن يعطني الاجابهْ
فما من خوف دون افتراءْ
أُريد اعتراف مثل اعترافي
أو قبل السلام نُنهي اللقاءْ
من كتابي البحث عن امرأة
رقم الايداع 1213 _5 _ 2004
رقم الاجازة 1157 – 5 – 2004
من ناصر زيادات الى الاستاذ سعد
ارجو الاطلاع
و
تلفون 0777544570

اهداء

محمد رجب

ياحره يا ابنت الاحرار
لاترحلى عنى ولا اريد اعذار
فكيف تكونى حره وتتركينى للدمار
هلا ادعيتى ام تظلمى الاحرار
فكيف بى تخلى وانتى من العظماء
.........هلا نقاط ضعفي تسيطر الاحباب
ام تتركينى امضى وانا بلا جواد
فخنجرى بكى يقوى
وبدونكى الهلاك
فلا تغربى عنى ياابنت الاحرار
فانا احيا لاجلك
فلتحفظى سرى ولاتبوحى بكلماتى
فانا للناس رجلا هشيمته الاعداء
وانا لكى رجلاهشيمته الوفاء
فلا ترحلى عنى يا ابنت الاحرار

لـم يكن حبكـ قرآآري..؟!!

فتآة بيونس آيرس

أشعر بالحزن ينغلق على قلبي وبالهم يحوطه..
مامن مفر!!
فالحزن أصبح شعوراً يسود حياتي بأكملها فلم يعد للسعادة بريق ولا الأمل...
مامن مفر!!
قدري هو قدري.. وجرحي مازال هو جرحي..
الصمت .. الصمت يخنقني
وعيناي إذا أغمضتهما هلت عبرآتي
أين المفر..؟!
لآ أحتمل أكاد أنفجر..
كل يوم يتكرر سيناريو الألم.. وحوار الهم
مسلسل حيآتي إنتهى
هذه هي حيآتي
شقاء بشقاء..لحظة بلحظه..تعب بتعب..
أين المفر؟! أين المفر؟! أين المفر؟!

ليس من بعدك شاعر

noreek

لااريد ان اطيل علا المحبين والمعجبين لااريد ان اثقل علا القارىء من مثل القباني شاعر احف الساحه العربيه باشعار الهب قلوب العشاق واهل الحب انته باقي في قلوبنا وابياتك نعيشها يوميا ؟رحمك الله

خاطرة اهديها لنزار

الوردة البيضاء

انا متاثرة جدا بقصائد الاسطورة نزار ولذكراه سأهدي خاطرة انا كتبتها
( احتاجك )
انني محتاجة لبر امان
لصدر دافئ يعوضني الحرمان
صوت يشجيني كصوت كمان
قبلة يذوب بها اللسان
لمسة تاخذني لعالم النسيان
بين احضانك احس بأني اسعد انسان
فأنت اجمل ما حصل لي بهذا الزمان
أحبك وحبك يشدني للهذيان
سلالالالالامي لكل عشاق نزار

بعدك لا شعر يكتب يا نزار

سيامند

اعتب عليك يا نزار فماذا ابقيت للشعراء من بعدك وانت الهبت كل الحروف لتصيغ قصائدا من الماس فتركت لنا لاحرف منهكة من رماد

أين أنتم

العاشق الدمشقي

أصدقائي .. لقد عدت الى هذا الموقع من جديد .. إن لي تاريخ قديم جدا ها هنا يعود الى اكثر من ستة سنين .. لقد عدت واستغربت كثيرا وصدمت لما حصل بسجل الزوار لشاعر مدينتي ومعلمي نزار قباني .. أين الأصدقاء القدامى .. أين المبدعون ماذا حل بكم أين أنتم .. أين تلك الأيام القديمه التي كان سجل الزوار ينير فيها بأروع الكلمات ... كنت أنوي ان انشر بعضا من قصائدي الجديده هنا لكني لن افعل قبل أن يعود الموقع الى سابق عهده ... ومن هنا أوجه دعوه الى كل الاصدقاء القدامى بان يعودو والى كل الاصدقاء الجدد ان يثابرو اكثر في نشر كتاباتهم هنا لاحياء السجل من جديد ..
مع تحياتي
العاشق الدمشقي
خليل الطحان

خيااال

غاده

حقيقاً اعجز عن مدح و ثناء هذه الحروف الانيقه , و احتار في اختيار افضل قصيده .
رائع بكل ما تعنيه الكلمه
رائع
رائع
رائع

:)

AloOsh

كلماته ملكت قلبي
مصطلحاته تأسرني..تطير بي الى عالم العشاق الممنوع
لس غريبا على ملك القلم
كم افتقدناك ياملك القصيده :)

3achi9ato lhob

salma

ودعتك امس لكن روحي عادت إليك
مفكرة بيومنا الاخير
رؤيتك ثانية أعادت الحياة إلي
كأنني أحسست بلمساتك من جديد
بهمساتك من بعيد
وبقبلاتك من قريب
الكل يسألني من هذا؟؟؟
أقول:روعة حياتي
بطل روايتي
و صدفتي
ذوبت في غرامك الاقلام من أحمر و أسود فقط لأكتب أنني أحبك
كتبتها على أوراقي؛ ووشمتها قرب قلبي
ولذلك سامحني؛فأنا أطلب مغفرتك فقط
لأنني أهواك و أحبك

من مها بزدوغ

كلمات ناصر زيادات

لعاب امرأة
يُعجبني .........
أن تنام ولا تسألْ
وأن تذوب ولا تذبلْ
ويُعجبني ........
أنَّ الليل قد أقفلْ
وردَّ ستاره الأطولْ
وُيضحكني .......
أنَّ الكذب على شفتيكَ
في عينيكَ يتشكلْ
كوردٍ يحترم خريفاً
ففي عطرهِ المقتلْ
يُعجبني أكثر منكَ
هذا لؤمكَ الأجملْ
فالطفل في عينيكَ
مثلي تماماً لا يخجلْ
يُعجبني جداً يُعجبني
أن تقول ولا تفعلْ
شفة نصفها كذبٌ
والآخر منها مُدلّلْ
فم خافت إحساسها
والأنفاس تتوسلْ
فندائي أنا صمتٌ
والصمت عليكَ أجملْ
إذْ بالمطر نغتسل
ولا شيء هنا يبتلْ
كل شيء أيقظنا
فكَّ العصب عن المفصل
فالطفل الذي فينا
في الإحساس يتسوّلْ
شفاهنا أطفال ضاعتْ
تنتظر أن نتدخلْ
...................
يُعجبني جداً يُعجبني
هذا نعاسكَ المُهمَلْ
مدَّ الليل كغطاءٍ
ورشَّ العطر وتمثّلْ
كعصفورٍ أخذَ القشَّ
عنّا وراحَ يتأملْ
أن نضمَّ بعضنا
أو نفهم شيئاً أقبلْ
فبعض الصيف يختبئُ
في المطرِ فلا تبخلْ
فنحنُ متهمانِ هنا
نحنُ مُحتلٌ يُحتلْ
...........
يا جسداً نام وأيقظ
ذاكَ لقاءنا ألأوّلْ
ويا يداً تُفكرُ
وأصابع ترحلْ
مع جبينكَ الدافئ
مثل أسئلة تُسألْ
لتكتب ليلة دخلتْ
برواية ومسلسلْ
فدون سؤال أو ردٍّ
كلٌّ منّا يتخيّلْ
حتى رمانا الصمت إلى
حدائق بلا مدخلْ
نجمعُ وردها فما
يجمعنا ولا يرحلْ
فاضمر في عينيكَ إذنْ
ساعات همس أطولْ
< نحن شرقٌ لو أحببنا
فإن الحب يؤذينا
فكل مشاعر الدنيا
في الحب لا تكفينا >
خادمة الحب
رسالة في دمي
أخَّرت عنّي فمي
استضافت الطفلَ
وزارت رجلاً داخلي
زارت في المرآة وجهاً
وأرّختْ جرحاً معي
ذاقت كل سكْرَةٍ
ذاكرتي صارت يدي
صارت كل نظرة
تئنُّ من حقيقتي
وراحت كل ممحاةٍ
تمسحُ من شخصيتي
والمرايا تُفكرُ .....
عنّي وعن حبيبتي
حتى أضاءت الدنيا
أصل الحزن من جبهتي
إذْ تلاقت في المرآةِ
آخِرتي مع دنيتي
ذابَ من خوفي القرارْ
فرَّ من فمي الحِوارْ
لأنها لم تلدْ
رغبتي أيَّ اختيارْ
فاصطادَ يدي السوارْ
قادني مثل الصغارْ
لأنني تركتها
تلهثُ خلف الستارْ
تركتها رغبتي
تذبحني دون احتضارْ
تركتها عالقة
بين الرأي والقرار
فتركتني يا مِطرقةً
ما بين ليل وشرارْ
أخذت من وجهي الطفلَ
وأبقتني سواد وغُبارْ
فصِرتُ مثل الأسئلةْ
أخافُ حتى الأمثلةْ
صار وجهي مثل كتابٍ
والدموع أرملةْ
وألفاظ تُلاهثني
بذاكرة مُغلقةْ
وأحلام تُفسرني
بدنيةٍ مُعلّقةْ
فكيف أمشي والبحر
أخذ منّي زورقةْ
فالذي عنه اعتذرُ
كل يوم ينتظرُ
كل يوم يقتلني
بالإحساس المستترُ
فردائي صمت عتيقْ
وأرصفتي من غير طريقْ
كلماتي من غير حروفٍ
وأسئلتي أنفاس غريقْ
كلايا في الحب تلاقى
رجل نام وطفل فاقَ
برأفة من قصتي
وزادَ الجرح أعماقا
كل هذا لأنني
إتخذت الصمت صديقْ
لأنني ما انتبهتُ
لسلوكي وللطريقْ
فحين اهملت الشرار
زاد بأعماقي الحريقْ
..............
ركضت في جسدي الأيامْ
صار حقيقتها أحلامْ
صرتُ مثل مفقود
يتخطى حقول الألغامْ
حتى جنوني ما استوعبني
واشترتْ فمي الأقلامْ
*.........* ..........*
ماذا صنعتُ بالدنيا .. !
وماذا أعطتني الأوهامْ .. ؟
ماذا أعطاني عنادي .. ؟
أضاءَ الدنيا وألغاني
حُريّتي ... قتلتني
خسِرتُ حتى أكفاني
.................
صلّى الليل بأحداقي
وأعتكف الطفل بأعماقي
فالإحساس المرفوض
كهْرَبَ كل أخلاقي
أُحسُّ أنَّ كلماتي
من الماضي تلِدُ الأتي
أُحسُّ أنَّ بداياتي
ولو أمشي محاذاتي
فأركض .. أركضُ كالهواءْ
ويا صدىً سبق النداءْ
الرجل صفّى خريفاً
والطفل كرِهَ الشتاءْ
ففي الحب الكبرياءْ
شكلهُ شكل الحذاءْ
لا بل أنّهُ يأخذكَ
لبلادٍ من الأخطاءْ
فيها الشكُّ كاليقينْ
والرخيص كالثمينْ
فيها الصيف كالشتاءْ
والموت مثل اللقاءْ
ليس للساعات زمانْ
ولا للقاءِ مكانْ
منها الأسماء رحلتْ
فيها الأشياء اختلطتْ
إنسان داخل إنسانْ
وفرحٍ يلهث من أحزانْ
..................
لو أشْرتُ مرّةً
أو بكيتُ دمعةً
لو أبقيتُ نظرةً
لو فكّرتُ لحظةً
باستدارة السؤالْ
واستقامة الإجابةْ
بحضارة الأطفال
والرقة والصلابةْ
لما أدخلت قلبي
رحلةً من الكآبةْ
لو قلتها ما عاشتْ
أكثرَ منّي آهتي
لو بكيتُ ما كانتْ
أصدقَ منّي دمعتي
فأنا عشتُ بالآراءْ
وكابرتُ حتى الرياءْ
الرجل عاش بسجنٍ
والطفل عاش برخاءْ
...................
ترأّسَ الخوف فمي
ولهِثَ العشق من دمي
أقِفُ والمرآة نفتْ
آخرتي عن دنيتي
*......*.....*
آهٍ .. آهٍ لو لم تلِدْ
ذاكرتي شخصيتي
لو أنها لم تقي
حريّتي .. رغبتي
أُحسّها لكن فمي
تردُّ الإحساس لدمي
فالنداء في عيني
أنهى منّي سيادتي
والرفض على شفتي
لم يكن إجابتي
فكل شيء رفضتهُ
طوى منّي قامتي
صارت دنيتي أنفاقْ
ودار الجرح بي أسواقْ
فبين الروح والجسد
لم يكن أي اتفاقْ
*.........*......*
لو جَرَحَ الصمت فمي
لسالَ العشق مع دمي
لو سألتُ المرآة
ففي السؤال مقتلي
يا رجلاً حتى انا
تغيّرت ملامحي
لانكسرت مثل سؤال
ماذا تنتظر سيدي
وفي العين ألف شفة
تسأل عن حبيبتي
.........................

{{خيال}}

LOVING LONGING

لم ارغب يوما ان انام بغير وسادة طرزت عليها كلماتكـ
ولم احلم يوما من غير ان تكون بسبب خيالاتكـ
كيف لي ان اكون وانت كل الكون بمعاني كلماتكـ
انت إبداع وكيف لي ان اوصف فيك جزء صفاتكـ
لم اعرفك كثيرا ولكن انت من عرفت ان تكشف للناس عن ذاتكـ
LOVING LONGING

kimo

karim

كلمه شاعر قليله عليك

نزار

سلواني

انا احب نزار قباني وكل من يحبه وهدا الموقع ممتاز

اجمل فصائد

مجنونه نزار قباني

انا من عشاق نزار قباني ومن محبين قصائد نزار بتمنى انو الشباب والصبايا يعرفوا من هوي نزار

Thank

Omar

Thank you for getting me feel higher in a moment I was down till I reaad some of Nisar.

thanks alot

tarek

thank you,iloveyou
http://e-business12.blogspot.com/

........

.......

الرجاء ادخال رمز التأكيد الظاهر على الصورة في المربع للتأكد من انك انسان .
ههههههههههه اش رح نكون هههههههه

عاشقتك وحدك

احلام

انا عاشقت لك وحدك يا نزار وما الحب بدونك الا مقلب للنفيات اموت فيك احبك يا حبيبي

خربشات حلم طفولة

عاشق الورق

خربشات حلم طفولة
لما كنت صغيرا
كان الحلم ينام كبيرا
في سرير مخيلتي
كنت احلم يا حبيبتي
بان اقبل جبين القمر
وبان احاور نجوم السمر
لان وجهك يا حبيبتي
مستلقي على تخوم الزهر
لما كنت صغيرا
كنت احلم يا جل مخيلتي
بان نسافر على طائر البوراق
وفي طريقنا نوزع خبز الحب بالمجان
على كل العشاق
لما كنت صغير يا روح مهجتي
كنت احلم بان نسكن في كوكب النرجس
نرقص ونرقص وعلى دفئ رقصتنا النورسية
تستدفئ الشمس
لما كنت صغيرا
كنت احلم يا وجه شمعتي
بان نصافح يد البيلسان
ونحتسي قهوتنا الحليمية في مقهى الحنان
لما كنت صغيرا يا وردتي
كنت لا اؤمن بدستور الدينار
واغبط عيشة البساطة
فلوجبات طعامنا تكفي حبة شكولاطة
ولما صرت كبيرا يا خيبتي
ايقنت ان كل رموز البطولة
خيط حلم احترق الان في زيف الرجولة
وان الحب والسعادة وفيض الحنان
وحبيبتي بنت السلطان
وكل ما كان
َوهْمٌ وشيئ من حلم خربشات الطفولة
عاشق الورق
عاشق الورق
«

من غبرك...!!!

Rose

نزار...وحدك الرجل الذي
أحب...لك عبارات لا يقرؤها سوى تفكر روحي المتدارية..

احبه

hesham

وددت تعلم الشعر فلم اجد الا نزار

hob wa ikhlas

SAID ART

kayfa an ansa wahiya fi mokhayilati tolahi9oni fi ahlami tkalimoni fi ya9adati biha 3arafto ma3na hayati wa bifora9iha wa9a3to rokhsata mawti

تلميذ الرسول

عزيز

لذّة بجنون
شفافة هي أم الألوان تخدع حيناً العيون
عندما تحب ينسى الرمش رجفة الجفون
بيضاء أو شقراء أو سمراء وماذا تنفع الظنون
كصبيحة اليوم التالي لا تعرف إذ كنت عاقلا أو مجنون
بلقاء ربما تتكلم به العين وتصبح مفتون
لا تستغرب فالحب يقول للشيئ كن فيكون
ليبدأ القدر مزاجه وكأنه مدمن أفيون
فيرسل سببا يخطفها وهي كزهرة الزيزفون
تعطي عطرها للريح وتقول أنه سارق ملعون
فتصبح أنت على شجون لتقول
أيا مجنونة الفكر هل فكرت وما سمعت سوى الهرج قلت
بعد أن كنت لقلبي دما تسربت
كضوء الشمس من شق النافذة هربت
كعطرك للريح أعطيت ثم أدنت
وعيونك تبخر دمعها فيعيدها الجفن لتشتي
وما أنت دارية بها كمرآة تعكس المشاعر أمامها ومن الزجاج صنعت
تقولين ما ذنبي أناوتبشري بضعف ويا ليتك ما بشرت
فالنساء حفظت أطباعهن عندما استغبيتني ومثلت
دعي الحياة ملونة بأشباهك تسّود الحياة ولو مت
يسود القبر أيضا لكن بسواده سمادا للأرض عدت
كنت سيدة لقصائدي حتى بتفاصيلي دخلت
وكيف أخبرهما ما فعلت
أمجنون يقال عني أم الجنون سببته أنت
لكني بجنوني أذوق لذة ندمك وندمت
هيهات لو عرفت من أنا ما كنت غيري أخترت.
aziz 2011

تلميذ الرسول

عزيز

إذا كان أول شيئ عرفناه عن الرسل أن كل رسول حمل رسالة للأرض من الله يهدينا فيها ونحن الآن في 2011 دعونا نتخيل الوطن العربي لو ما كان نزار مر به (أنا متأكد من نزار كان رسول للإنسان العربي في العصر الحديث)

mo3jaba biladab

dimna

aladabchyen jamil fi3la yatrokoka tara l7yat bitari9atika lkhasa.

خربشات حلم طفولة

عاشق الورق

خربشات حلم طفولة
لما كنت صغيرا
كان الحلم ينام كبيرا
في سرير مخيلتي
كنت احلم يا حبيبتي
بان اقبل جبين القمر
وبان احاور نجوم السمر
لان وجهك يا حبيبتي
مستلقي على تخوم الزهر
لما كنت صغيرا
كنت احلم يا جل مخيلتي
بان نسافر على طائر البوراق
وفي طريقنا نوزع خبز الحب بالمجان
على كل العشاق
لما كنت صغير يا روح مهجتي
كنت احلم بان نسكن في كوكب النرجس
نرقص ونرقص وعلى دفئ رقصتنا النورسية
تستدفئ الشمس
لما كنت صغيرا
كنت احلم يا وجه شمعتي
بان نصافح يد البيلسان
ونحتسي قهوتنا الحليمية في مقهى الحنان
لما كنت صغيرا يا وردتي
كنت لا اؤمن بدستور الدينار
واغبط عيشة البساطة
فلوجبات طعامنا تكفي حبة شكولاطة
ولما صرت كبيرا يا خيبتي
ايقنت ان كل رموز البطولة
خيط حلم احترق الان في زيف الرجولة
وان الحب والسعادة وفيض الحنان
وحبيبتي بنت السلطان
وكل ما كان
َوهْمٌ وشيئ من حلم خربشات الطفولة
عاشق الورق
عاشق الورق

لعاب امرأة- كلمات ناصر زيادات

من ريام

[email protected]
- لا تتردد -
أٌلاحظُ في عينيكَ أنَّ
لون الدنيا فيها تكسّرْ
وأقرأ مِن شفتيكَ أيضاً
كل ما فيكَ تغيّرْ
أُحسُّ بأنكَ تتبعني
بإنسان يبدو تحررْ
من كل قيود الشرق
من كل وطن احضرْ
طفل يسبق جرأته
والخجل عليه تستّرْ
.......................
قل لي انكَ تعشقني
فعليك الحب وكم يظهرْ
فأعرف أنك تهتمَّ
لضحكتي ولغضبي اكثرْ
فحين كنت تختبئ
اعرف انك تتأثّرْ
لأصغر اشياء عندي
كنت حبيبي تتخدرْ
فقل لي انك تعشقني
قلها .. أبداً لن تخسرْ
حاول الفظ اوّلها
وأنا أُكملها ولن تخسرْ
فكم مِتُّ فيك عشقاً
وكم منك قلبي توتّرْ
من اشواقك مع خوفك
حين كانت تتكررْ
في عينيك أسئلة
أن فؤادك يتذمّرْ
من عينيك ومن شفتيكَ
أن قولي .. قولي أبحرْ
كل ما فيَّ إليها
كل ما فيَّ تأثّرْ
فالحب دموع لا تُخفى
وآهٍ طعمها كالسكّرْ
ترفض كل الصمت
وكل الخوف .. فتحضّرْ
أن الزمن الذي تغيّر
هو أيضاً قد تغيّرْ
_ إنذار في الحب _
يكفيك الحب .. يكفيكَ
ان حبيبتك تبكي
يكفيك أن الدنيا
أتتكَ بامرأة مثلي
قلبها يتسع لكل
خطايا الحب والبشرِ
يكفيك ان قلبي
غيرك ابدا لم يأوي
يكفيك ان دموعي
اطهر من يُتْم الطفلِ
يكفيك ان الازمان
لا تقف ألا بظلّي
والدنيا حين أمشي
ترشُّ الماس في دربي
يكفيك اربعة فصول
بأربعة اطراف عندي
يكفيك أن البحر
اخذ زرقته منّي
والورد حين تفتح
اخذ روعته منّي
والمرآة وفكرتها
أُخذت أيضاً من خدّي
.........................
يكفيك أن الاطفال
تكبر حين تكلمني
والشمس حين تشرق
كل النور هو وجهي
ويكفيك أن الشهد
زاد حلاوته شفتي
فم لو ذقت دفئها
تردُّ حرارة الصيفِ
يكفيك شرقيّتي
وأن الحب على اسمي
وان امسية الشعرِ
قيلت في دولة وجهي
واحلى الابيات كُتبتْ
وبُنيَتْ على أسطر شعري
ويكفيك أن الزلزال
يبدأُ مع لفة خصري
فأنا مطاطية ......
إذ لا مفصل في جسدي
ويكفيك اني أغار
عليك حتى من نفسي
ويكفيك انّكَ لو تُهتَ
إحساسك يبحث عني
ويكفيك لو تسالني
كل اجاباتي تبكي
اما انا فيكفيني
ان اموت ولا تبكي
[email protected]
من ملفات امرأة
تركيبتها الدمع
لا تقولي شيئاً .. لا تقولي
وتلك كآبة لقاءهِ......
فأسكتني كي ابكي وذمني
ويسألني لما احببتهُ ......
أبداً لم يأتِ عاشقاً ....
بل كان اللؤم رداءهُ ....
....................
يقول صَدَرَ حديثاً عن قلبي
بأن تغيرت طباعهُ ...
فلا امرأة تمكث فيهِ ...
أو تقول ملكتهُ ...
لم يعد لكِ فيه شيئاً
فمِن حبكِ يا ( افرغتهُ )
............
ووقفتُ حائرة بفمي الذي
ملأتهُ نداءً يبكي إليهْ ..
فأوقف عمراً أذبتهُ مثلَ
رقائق الحلوى بين شفتيهْ
....................
لم يعد لي شيئاً يعرفني ....
فمِتُّ ومات الطفل في عينيهْ
إذْ انتهيتُ وقلبي المكسّر..
لم تعد أيُّ أسئلة لديهْ ...
ألا دهشتي ... بأني لم أُجنُّ
وقلبي كطفلٍ يُقتل بين يديهْ
.................
يا لقاءً أماتني وقتهُ .....
وأيام خوف تجمعني إليهْ ...
إذ خضعتُ للحب كتجربة ..
أرهقها الأسف بين شفتيهْ ...
ويا غرابة قلبي ......... فرغم
كل ما ارتكبَ .. ويبكي عليهْ
لعاب امرأة
يُعجبني .........
أن تنام ولا تسألْ
وأن تذوب ولا تذبلْ
ويُعجبني ........
أنَّ الليل قد أقفلْ
وردَّ ستاره الأطولْ
وُيضحكني .......
أنَّ الكذب على شفتيكَ
في عينيكَ يتشكلْ
كوردٍ يحترم خريفاً
ففي عطرهِ المقتلْ
يُعجبني أكثر منكَ
هذا لؤمكَ الأجملْ
فالطفل في عينيكَ
مثلي تماماً لا يخجلْ
يُعجبني جداً يُعجبني
أن تقول ولا تفعلْ
شفة نصفها كذبٌ
والآخر منها مُدلّلْ
فم خافت إحساسها
والأنفاس تتوسلْ
فندائي أنا صمتٌ
والصمت عليكَ أجملْ
إذْ بالمطر نغتسل
ولا شيء هنا يبتلْ
كل شيء أيقظنا
فكَّ العصب عن المفصل
فالطفل الذي فينا
في الإحساس يتسوّلْ
شفاهنا أطفال ضاعتْ
تنتظر أن نتدخلْ
...................
يُعجبني جداً يُعجبني
هذا نعاسكَ المُهمَلْ
مدَّ الليل كغطاءٍ
ورشَّ العطر وتمثّلْ
كعصفورٍ أخذَ القشَّ
عنّا وراحَ يتأملْ
أن نضمَّ بعضنا
أو نفهم شيئاً أقبلْ
فبعض الصيف يختبئُ
في المطرِ فلا تبخلْ
فنحنُ متهمانِ هنا
نحنُ مُحتلٌ يُحتلْ
...........
يا جسداً نام وأيقظ
ذاكَ لقاءنا ألأوّلْ
ويا يداً تُفكرُ
وأصابع ترحلْ
مع جبينكَ الدافئ
مثل أسئلة تُسألْ
لتكتب ليلة دخلتْ
برواية ومسلسلْ
فدون سؤال أو ردٍّ
كلٌّ منّا يتخيّلْ
حتى رمانا الصمت إلى
حدائق بلا مدخلْ
نجمعُ وردها فما
يجمعنا ولا يرحلْ
فاضمر في عينيكَ إذنْ
ساعات همس أطولْ
< نحن شرقٌ لو أحببنا
فإن الحب يؤذينا
فكل مشاعر الدنيا
في الحب لا تكفينا >
خادمة الحب
رسالة في دمي
أخَّرت عنّي فمي
استضافت الطفلَ
وزارت رجلاً داخلي
زارت في المرآة وجهاً
وأرّختْ جرحاً معي
ذاقت كل سكْرَةٍ
ذاكرتي صارت يدي
صارت كل نظرة
تئنُّ من حقيقتي
وراحت كل ممحاةٍ
تمسحُ من شخصيتي
والمرايا تُفكرُ .....
عنّي وعن حبيبتي
حتى أضاءت الدنيا
أصل الحزن من جبهتي
إذْ تلاقت في المرآةِ
آخِرتي مع دنيتي
ذابَ من خوفي القرارْ
فرَّ من فمي الحِوارْ
لأنها لم تلدْ
رغبتي أيَّ اختيارْ
فاصطادَ يدي السوارْ
قادني مثل الصغارْ
لأنني تركتها
تلهثُ خلف الستارْ
تركتها رغبتي
تذبحني دون احتضارْ
تركتها عالقة
بين الرأي والقرار
فتركتني يا مِطرقةً
ما بين ليل وشرارْ
أخذت من وجهي الطفلَ
وأبقتني سواد وغُبارْ
فصِرتُ مثل الأسئلةْ
أخافُ حتى الأمثلةْ
صار وجهي مثل كتابٍ
والدموع أرملةْ
وألفاظ تُلاهثني
بذاكرة مُغلقةْ
وأحلام تُفسرني
بدنيةٍ مُعلّقةْ
فكيف أمشي والبحر
أخذ منّي زورقةْ
فالذي عنه اعتذرُ
كل يوم ينتظرُ
كل يوم يقتلني
بالإحساس المستترُ
فردائي صمت عتيقْ
وأرصفتي من غير طريقْ
كلماتي من غير حروفٍ
وأسئلتي أنفاس غريقْ
كلايا في الحب تلاقى
رجل نام وطفل فاقَ
برأفة من قصتي
وزادَ الجرح أعماقا
كل هذا لأنني
إتخذت الصمت صديقْ
لأنني ما انتبهتُ
لسلوكي وللطريقْ
فحين اهملت الشرار
زاد بأعماقي الحريقْ
..............
ركضت في جسدي الأيامْ
صار حقيقتها أحلامْ
صرتُ مثل مفقود
يتخطى حقول الألغامْ
حتى جنوني ما استوعبني
واشترتْ فمي الأقلامْ
*.........* ..........*
ماذا صنعتُ بالدنيا .. !
وماذا أعطتني الأوهامْ .. ؟
ماذا أعطاني عنادي .. ؟
أضاءَ الدنيا وألغاني
حُريّتي ... قتلتني
خسِرتُ حتى أكفاني
.................
صلّى الليل بأحداقي
وأعتكف الطفل بأعماقي
فالإحساس المرفوض
كهْرَبَ كل أخلاقي
أُحسُّ أنَّ كلماتي
من الماضي تلِدُ الأتي
أُحسُّ أنَّ بداياتي
ولو أمشي محاذاتي
فأركض .. أركضُ كالهواءْ
ويا صدىً سبق النداءْ
الرجل صفّى خريفاً
والطفل كرِهَ الشتاءْ
ففي الحب الكبرياءْ
شكلهُ شكل الحذاءْ
لا بل أنّهُ يأخذكَ
لبلادٍ من الأخطاءْ
فيها الشكُّ كاليقينْ
والرخيص كالثمينْ
فيها الصيف كالشتاءْ
والموت مثل اللقاءْ
ليس للساعات زمانْ
ولا للقاءِ مكانْ
منها الأسماء رحلتْ
فيها الأشياء اختلطتْ
إنسان داخل إنسانْ
وفرحٍ يلهث من أحزانْ
..................
لو أشْرتُ مرّةً
أو بكيتُ دمعةً
لو أبقيتُ نظرةً
لو فكّرتُ لحظةً
باستدارة السؤالْ
واستقامة الإجابةْ
بحضارة الأطفال
والرقة والصلابةْ
لما أدخلت قلبي
رحلةً من الكآبةْ
لو قلتها ما عاشتْ
أكثرَ منّي آهتي
لو بكيتُ ما كانتْ
أصدقَ منّي دمعتي
فأنا عشتُ بالآراءْ
وكابرتُ حتى الرياءْ
الرجل عاش بسجنٍ
والطفل عاش برخاءْ
...................
ترأّسَ الخوف فمي
ولهِثَ العشق من دمي
أقِفُ والمرآة نفتْ
آخرتي عن دنيتي
*......*.....*
آهٍ .. آهٍ لو لم تلِدْ
ذاكرتي شخصيتي
لو أنها لم تقي
حريّتي .. رغبتي
أُحسّها لكن فمي
تردُّ الإحساس لدمي
فالنداء في عيني
أنهى منّي سيادتي
والرفض على شفتي
لم يكن إجابتي
فكل شيء رفضتهُ
طوى منّي قامتي
صارت دنيتي أنفاقْ
ودار الجرح بي أسواقْ
فبين الروح والجسد
لم يكن أي اتفاقْ
*.........*......*
لو جَرَحَ الصمت فمي
لسالَ العشق مع دمي
لو سألتُ المرآة
ففي السؤال مقتلي
يا رجلاً حتى انا
تغيّرت ملامحي
لانكسرت مثل سؤال
ماذا تنتظر سيدي
وفي العين ألف شفة
تسأل عن حبيبتي
.........................
رسالة قيد التسليم
لما تُعيد الأسئلة
بألفاظٍ مُكسّرةْ
إفهم يا رجلي إفهمْ
إني لكَ مٌقدّرةْ
افهمها من عينيَّ
افهمها ولو فاترةْ
ولا تكن مثل فمي
هي طفلة قاصرةْ
لا تكن مثل تلكَ
نظرتي المدوّرةْ
لا تكن مثل خائفاً
كشفتهُ ستائرةْ
إني انهي خوفكَ
من دمعة مُفسّرَةْ
وألمُّ إحساسكَ
من حروف مُبعثرةْ
من عينٍ مستعارةٌ
والفاظ مُكرّرةْ
لا تحسبني لا اعرفْ
أفكاركَ الطاهرةْ
لذا أُمسِكُ يدكَ
بيدٍ مسافرةْ
فأنتَ روائيُّ المظهرْ
وأنا لستُ زائرةْ
وجهكَ السينمائيّ
يجعلني مُغامرةْ
فإحساسي أنا مطر
والدموع مكوْثَرةْ
لكني أُحبُّ الإيضاحُ
فأمشي سُكّرَةً سُكّرةْ
إني أخافها تلكَ
الأشواك المُعطّرةْ
لا تلمني فالحب
له دنيا وآخرةْ
كيف أتأكد منه
وكل الدنيا مُزوّرةْ
كيف إذا ما اختبرتُ
مشاعركَ الباكرةْ
إذا لم أراها على
مشاعري مُمسمَرةْ
وقتها أُعطيكَ الدنيا
بلحظةٍ ومعذرةْ
لا أحب أن أكون
تفاحة مُقشّرةْ
فما زالت شفاهنا
في الحب متوترةْ
ما زالت عيوننا
ليس لها ذاكرةْ
افهمني إني أُحب
أن أصل متأخرةْ
كي اكون في الحب
امرأة مُتحضرةْ
......

لقربك عنبر التفاح

عاشق الورق

لقربك عنبر التفاح
مثقل هو بعدك بالهموم ورخاء الجراحِ
مهمل هو بعدك لكل طقوس الغناء والافراح
ومدمهل هو بعدك كليل غارق في السواد
طلق عناق الصباح
ومكمل هو بعدك لكل اصداء الخوف والقلق المزاجي ....
....الذي شنق بحبله الازعاجي
كل فنون الارتياح
ومتوسل هو قلبي الجريح بان ترأفي بهذا الجرح اللئيم
الذي مازح صهلة البكاء والنواحِ
ياغزالة مذعورة في فيافي اوردتي وهي تسبح
كأمهر سباح
مهلا ورفقا بفؤاد عاشقٍ مكلوم ٍ بمنافي اللقاح
ياحمامة الشوق اللوزي المنيري
لقد بات عليك حرام ان تطيري
وهل يجيد الطيران...
....من كان مكسور الجناح؟
فيا زهرة العشق الجوزي الحريري
قبلي خد الغرام وبِوصْلَةِ لقاء ِسيري....
.....الى مراسيم الوجدان
فوردة العشق الحريري مزقتها عواصف الرياح....
.....لبعدٍ،ضم الى صدره بكل ودٍ عطوفٍ مرابع الاجتياح....
.....لحزن ٍ اسمر، نام بكل حسن مهذب على مهد الجراح
فيا مهجة الحوباء ، هلا فككت قيد الشوق
وزند العشق
فبين لقاءاتكِ الحميمية المفتاح
ناوليني ايتها الوسيمة ، ايتها الولهانة في الشوق الربيعي
وتسلحي بسلاح
موعد حضور سرمدي
يقتل بكل غضب شهي
مضاجع الجراح
ويهد مباني البعد الخريفي
الذي كبل في سجن الحزن الشقي صراحٍيْ
ودع احتماء قربكِ يبني فنادق القرب الازلي الملاح
فلقربكِ يا زنبقة الخد الوردي
عطر البرتقال ، عنبر التفاح
بقلم: عاشق الورق
||

Egypt, Tahrir square, 25 January 2011

Raed Qabbani

To the soul of Nizar Qabbani, I wish you were here with us in Tahrir square today to see the changes. A new generation of Arabs are being born. I wish you were here to record it with your words!!! :-(

الرماد الازرق - كلمات ناصر زيادات

من عروب - بنت الامارات

الرماد الازرقْ
بعد أن بكينا الحبَّ
وبعدما الدمع أوثقْ
جمراته الاربعة
بكى دخانها الازرقْ
إننا في الرمادِ
يا حبيبتي نعلقْ
فالماضي القادم أبكانا
وكلانا منه يُسرقْ
العمر وهو يحتضرُ
مثل عصفور يُشنقْ
فمات الوقتُ .....
ومات الدمعُ .....
ورحل الليل الى الاضيقْ
........................
اطراف النهار تشكو
منكما الحب اشفقْ
فكل الصمت هنا يحكي
حتى رمادنا احمقْ
يرفض أن يُعيدنا
إلى ميلادهِ الاسبقْ
ويرفضُ أن يتركنا
يرفض اننا نُعتقْ
الحب دنيا مدفأةٌ
في شريانها الاصدقْ
لو جرحناهُ يتوه
منّا الانسان ويُرهقْ
كل إحساس داخلنا
كل ما فينا يُمزّقْ
فالحب عصفورةٌ
تبكي محيطها المُغلقْ
لو تركناها ترحلْ
في بحرنا بلا زورق
لو تركناها تتوهُ
ويتوهُ الشوق ويغرقْ
بصيحةٍ تبكي يا ...
آهةَ الصدر المُطْبقْ
أيُّ حكايةٍ نحنُ
وأيُّ دمعة أحْرَقْ
دموعنا بلا روح
كأنها لم تُخلقْ
فما حبيبتي نبكي ..؟
وكل الدمع هنا أخفقْ
من كتاب البحث عن امرأة
ناصر زيادات

ليمار

ليمار

تحياتي للشاعر الكبير نزار قباني واعجبتني معظم اشعارك ويبدو انك عاطفي جدا في القاء الشعر واعجبتني قصيدة القدس وقصيدة دمشق

نزار قباني

hussein

من اروع وافضل الشعراء في العالم اجنع

????????/

اسماعيل قباني

في اشعار انزار غير موجودة في الموقع

alive in our heart

Tareq Alhindi

you are alive in our heart your words is beating (Allah bless his soul)

li koli man yorido lhob

ibtissam

سأقول لك "أحبك"..
حين تنتهي كل لغات العشق القديمه
فلا يبقى للعشاق شيءٌ يقولونه.. أو يفعلونه..
عندئذ ستبدأ مهمتي..
في تغيير حجارة هذا العالم..
وفي تغيير هندسته..
شجرةً بعد شجره..
وكوكباً بعد كوكب..
وقصيدةً بعد قصيده..
سأقول لك "أحبك"..
وتضيق المسافة بين عينيك وبين دفاتري..
ويصبح الهواء الذي تتنفسينه يمر برئتي أنا..
وتصبح اليد التي تضعينها على مقعد السيارة..
هي يدي أنا..
سأقولها، عندما أصبح قادراً،
على استحضار طفولتي، وخيولي، وعساكري،
ومراكبي الورقيه..
واستعادة الزمن الأزرق معك على شواطيء بيروت..
حين كنت ترتعشين كسمكةٍ بين أصابعي..
فأغطيك، عندما تنعسين،
بشرشفٍ من نجوم الصيف..
كل شي أنطاليا مرحبا توب كارز وظائف